تقارير ودراساتتقارير ودراسات دولية

المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان:حرية الصحافة قيود متزايدة باسم كورونـــا

إن الحق في الحصول على المعلومة في هذه الظرفية الاستثنائية يعد ملازما للحق في الصحة؛ فكلما مكنت الحكومات شعوبها من الحصول على المعلومات المتعلقة بالمرحلة كان لذلك أثرا إيجابيا على صحة المجتمع، والعكس صحيح. وبالتالي فإن الإقرار بالعلاقة السابقة من شأنه أن يتيح مكافحة أكثر فاعلية ضد التضليل والقيود التعسفية ، هذه المعادلة تطرح وبشكل مباشر سؤال جوهري يتمحور حول وضعية الصحافة في ظل جائحة كورونا .

فمنذ اندلاع جائحة كورونا تغيرت طريقة عمل الصحفيين والصحفيات في مختلف أنحاء العالم، حيث أصبح هناك قيود على الخروج والتنقل، وممارسة العمل في المنزل أو عبر تقنية الفيديو ، الأمر الذي طرح مجموعة من التحديات والعراقيل أمام مهنة الصحافة  في العالم ككل ؛ سواء على مستوى الدول العربية أو الأوروبية وخلف أيضا جملة من الانتهاكات في حقهم خلال ممارسة الصحفيين لمهامهم وصط خطر العدوى بفيروس كورونا وتحفظ بعض الجهات على المعلومة.

الورقة المقترحة تناقش وضعية الصحافة في ظل جائحة كورونا ؛ إذ يسلط المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في هذا التقرير الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون في ظل أزمة كورونا، والإجراءات التي تعرقل عملهم في ظل هذه الجائحة، بالإضافة إلى استعراض بعض الدول العربية والأوروبية التي اتخذت إجراءاتٍ تقييدية لحرية الصحافة، فضلاً عن الموقف القانوني إزاء هذا النوع من الانتهاكات.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

 

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق