تقارير ودراساتتقارير ودراسات وطنية

مسطرة إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب وتحيينه وتقييمه

بموجب الفصل 143 من دستور 2011، أضحت الجهات تتبوأ مكانة متميزة خاصة في إطار ورش الجهوية المتقدمة. وتحتل الجهة، تحت إشراف رئيس مجلسها، مكانة الصدارة بالنسبة للجماعات الترابية على مستوى عمليات إعداد وتتبع التصاميم الجهوية لإعداد التراب باعتبارها الساهر الرئيسي على التخطيط المجالي الاستراتيجي. وقد عزز القانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات اختصاصات الجهة والقاضي بتحديد مسطرة إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب وتحيينه وتقييمه . حيث أصبح مجال إعداد التراب من الاختصاصات الذاتية المواكبة للجهة في حدود مواردها واختصاصاتها الترابية.

ووعيا بالأهمية البالغة التي يكتسيها التصميم الجهوي لإعداد التراب في التنمية المجالية الجهوية، تم إنجاز دليل منهجي من قبل المديرية العامة للجماعات الترابية وذلك  بالاستناد إلى حصيلة التجارب السابقة وامتثالا للنصوص القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل.

وتم اعتماد هذا الدليل المنهجي بناء على أربعة محاور، بداية بتناول تعريف التصميم الجهوي وأهدافه، كما تمت الإشارة إلى اللجن المكلفة بتتبع مشروع التصميم المذكور، وكذلك تم التطرق إلى طرق التواصل بشأن مشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب.

وللتعرف أكثر على هذا الدليل المنهجي، يقترح المرصد المغربي للمشاركة السياسية اليوم ورقة بعنوان: “مسطرة إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب وتحيينه وتقييمه “. الورقة قيد النشر تبرز أولا الدور الأساسي للجهة في إطار تنزيل ورش الهوية المتقدمة. كما تجدر الإشارة إلى أن هذا التصميم هو عبارة عن وثيقة مرجعة تمكن من بلورة منظور التهيئة المجالية وتحديد توجهاتها على مدى الخمسة وعشرون القادمة على صعيد الجهة. كما ترمي هذه الوثيقة إلى تنسيق تدخلات كل من الدولة والجماعات الترابية وأيضا المستثمرين الخواص.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

  تحميل الملف

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق