تقارير ودراسات دولية

كورونا و “عولمة الفيروسات”

إن الانتقال المرعب والمذهل للفيروسات بسبب حركة السفر والتنقل الميسر جعل واقع ”عولمة الفيروسات“ مسألة حقيقية، انتقلت من روايات الخيال العلمي إلى الواقع المعاش اليوم، بحيث لم تعد الفيروسات معزولة  جغرافيا بل تتجاوز حدود الدول إلى القارات .

لقد أعاد فيروس كورونا الجدل حول قضية العولمة بآثارها الإيجابية والسلبية، فما بدأ في الصين كان له تأثير على العديد من الدول وعلى الاقتصاد العالمي، إذ تم تقييد الرحالات الجوية في مختلف بقاع العالم بغية  احتواء الفيروس كما أغلقت العديد من الشركات العالمية متاجرها ، مما يترجم أن العولمة تنقل العلل الاجتماعية والاقتصادية وكذلك الفسيولوجية بسرعة، ولكن في المقابل عالم اليوم وإن كان ضحية السرعة التي ارتفع إيقاعها فهو أيضا المستفيد منها، فلقد ارتفعت سرعة الاكتشافات العلمية في العالم من  أجل التصدي بكفاءة للعلل التي تصيبه.

الورقة المقترحة تناقش وتحلل الجائحة العالمية كورونا في ارتباطها  بالجدل القائم حول إيجابيات وسلبيات العولمة فيما يعرف بعولمة الفيروسات، وكيف تأثر هذه الأخيرة في انتشار التداعيات الناتجة عن الفيروس على نطاق أوسع وبوتيرة أسرع ، كما ترصد مختلف التداعيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية على النظام العالمي .

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

 

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق