تقارير ودراساتتقارير ودراسات وطنية

حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية : جائحة كورونا فرصة لانطلاق النموذج التنموي الجديد على أسس سليمة

يعيش المغرب لأكثر من ثالث أشهر متواصلة، حياة الانعزال والحجر الصحي من أجل محاصرة جائحة كورونا ، وقد اختارت الحكومة إعلان حالة الطوارئ والصرامة في تطبيق التدابير والإجراءات الاحترازي، مما جعلها تجربة مجتمعية وإنسانية غير مسبوقة استدعت الاشتغال على الواقع المعاش كما هو ، إلى جانب ذلك فتح حوار عام حول الوضع والتفكير في جائحة كورونا كفرصة لانطلاق النموذج التنموي الجديد على أسس سليمة.

الورقة المقترحة هي أرضية توجيهية لتأطير النقاش الاتحادي حول تدبير الوضعية الراهنة تحت عنوان “استشراف المستقبل : جائحة كورونا كفرصة لانطلاق النموذج التنموي الجديد على أسس سليمة” والذي قام بصياغتها الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر.

وتتطرق الورقة إلى  أهمية التناغم الحاصل بين الدولة بمؤسساتها وسلطها التنفيذية والتشريعية والقضائية في ظل التباعد الذي يفرضه الحجر، كما تشير إلى ضرورة حماية صحة المواطنين وضمان العيش الكريم وضع الحجر الأساس لاقتصاد وطني جديد بعد الجائحة، بالإضافة إلى ضرورة الالتفات نحو حماية النساء وجعل النهوض بأوضاعهن في قلب المشروع التنموي أما بخصوص الجانب المؤسساتي فقد أكدت الورقة إلى ضرورة مواكبة توسيع مجال تقاسم السلط بين مراكز الدولة و المجالات الترابية اللامركزية. وكنقطة أخيرة يشدد الحزب على وجوب تقوية وتطوير الأداء الحزبي بما يمكنه من الاستيعاب العقلاني للتحولات العالمية والمحلية التي نتجت عن انتشار كوفيد 19.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

 

 

 

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق