تقارير ودراسات وطنية

تعليم المواطنة وحقوق الإنسان : دليل لشباب المغرب

هناك علاقة وثيقة بين التربية على حقوق الإنسان والتربية على المواطنة، إذ لا يمكن لأي منهما أن تستقيم دون الأخرى، وذلك لأن المواطن الصالح يبقى الهدف الجوهري الذي يتوخى أي نظام تربوي إنتاجه ، غير أنه لا يمكن تكوينه دون تربية حقوقية تجعل منه مواطنا وإنسانا يعي كافة حقوقه وواجباته بما ينفعه وينفع مجتمعه المحلي والوطني والمجتمع الإنساني ككل.

وفي إطار تعزيز ثقافة حقوق الإنسان وارتباطها بالتربية على المواطنة وترسيخها في الممارسات الفكرية للشباب تم إعداد دليل التربية على المواطنة وحقوق الإنسان لشباب المغرب بشراكة بين المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بالمنطقة المغاربية، بدعم من الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية.

الدليل عبارة عن  مورد تربوي جديد للنهوض بتملك ثقافة حقوق الإنسان خاصة في أوساط الشباب، وذلك من خلال تزويد المكونين والمربين بأداة بيداغوجية تعتمد منهجا تربويا يؤلف بين بُعدي المواطنة وحقوق الإنسان ويمزج بين الجوانب المتصلة بالنظريات والمعايير والتشريعات الوطنية ومعطيات الواقع المعيش. كما يشكل الدليل مساهمة في سد النقص الحاصل في الأدوات البيداغوجية بمجال التربية على المواطنة وحقوق الإنسان بالمغرب.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق