تقارير ودراساتتقارير ودراسات دولية

بناء أفضل للمستقبل: التقرير السنوي لصندوق النقد الدولي

تحت شعار بناء أفضل للمستقبل ، أصدر صندوق النقد الدولي  تقريره السنوي لسنة 2021. التقرير يبين أن التداعيات الاقتصادية الناجمة عن الأزمة التي خلفتها الجائحة العالمية يمكن أن تستمر لسنوات عدة قادمة، وذلك راجع إلى ظهور الطفرات والمتحورات الجديدة. وقد تسببت جائحة كوفيد-19 في تفاقم مواطن الضعف التي كانت موجودة قبل انتشار الفيروس، بحيث أصبح نصف اقتصادات الأسواق الصاعدة وتلك النامية وكذلك البلدان متوسطة الدخل عرضة للمخاطر التي الشيء الذي ينأى بها عن اللحاق بالركب لبلوغ أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الامم المتحدة. وحسب ما جاء في التقرير فإن السبيل الوحيد للحفاظ على التعافي خاصة بعد استفادة أغلب الدول من اللقاحات فإنه يجب على الدول تجويد وتحسين السياسات العامة المرتبطة باقتصاداتها خاصة فيما يتعلق بالاستمرار بتوفير اللقاحات وايضا الإمدادات الاقتصادية الحيوية وكل سبل الدعم.

بالإضافة إلى ذلك، أشار التقرير إلى أنه يجب على الحكومات اتخاذ إجراءات نحو مستقبل أخضر ورقمي يتسم بالاحتوائية، وذلك من خلال الاستثمار في البنيات التحتية الخضراء، وبرامج المساعدة الاجتماعية، والتحول الرقمي بغية تحقيق تعاف اكثر إنصافا واستدامة. وعلى غرار الاهتمام بكل ما يتعلق بالبنيات التحتية خاصة تلك الخضراء، ركز التقرير على ضرورة تسريع الاتجاه نحو الرقمنة الشيء الذي ظهر جليا خلال تفشي وباء كورونا، وذلك من خلال إعادة تشكيل النظام النقدي الدولي،الشيء الذي جعل صندوق النقد موصلة كل الجهود لتحليل جميع القضايا المتعلقة بالقطاعات المالية ذات المصادر الرقمية مع الإحاطة بجميع المخاطر التي تحيط بها وكذلك فرص الاستفادة منها.

وللمزيد من التفاصيل، يقترح المرصد المغربي للمشاركة السياسية اليوم ورقة بعنوان: “بناء أفضل للمستقبل : التقرير السنوي لصندوق النقد الدولي”. الورقة موضوع النشر تبرز أهم القضايا التي تطرق إليها الصندوق منذ بداية تفشي وباء كورونا إلى الآن، وكيف تعامل العالم مع هذه الجائحة، والوقع الذي خلفته خاصة على مستوى الاقتصادات الضعيفة.

المرصد المغربي للممشاركة السياسية.

  تحميل الملف

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق