تقارير ودراساتتقارير ودراسات وطنية

بلاغات الحرب في الخطاب الإعلامي: كوفيد-19 نموذجا

مع الاستخدام اليومي والمتكرر للاستعارات العنيفة للتعبير عن جائحة كوفيد-19، اتجه خطاب المرض المفاجئ إلى خطاب حياة يومي.  يتم بنوع من العنف المؤثر على نفسية المتلقي في ظل هذه الأوضاع ولذلك، ازدادت خطورة استخدام استعارات الحرب في الخطاب الإعلامي حول جائحة كوفيد-19. وهو ماستفصل فيه الورقة التالية بعنوان بلاغات الحرب في الخطاب الإعلامي: كوفيد-19 نموذجا.

 لأن هذه البلاغات  وبشكل مباشر تعمل على تحويل الحرب من نطاق محاربة الجائحة إلى نطاق أوسع، هو نطاق الحياة العامة واليومية والشخصية. وتكمن خطورة استخدام تعابير العنف في خطابات المرض في أنها قد تكون مساوية للمرض في الخطورة والضرر، على المدى القصير والطويل.

 انطلاقا من هذا فإن استعارات كوفيد-19 الحربية تنظر إلى الحياة كصراع من أجل البقاء، والأوبئة والأمراض في شكل أعداء تحتاج إلى الاستعانة بكل مقدرات الدولة  لهذا مقترح اليوم عبارة عن دراسة لمركز الجزيرة للدراسات والأبحاث،تبحث الورقة المعنونة ب : بلاغات الحرب في الخطاب الإعلامي: كوفيد-19 نموذجا ، في العلاقة التقليدية بين بلاغة الحرب وخطابات المرض في المجال العام، وتناقش إشكالية الاستخدام المكثف لاستعارات الحرب في الخطاب الإعلامي حول جائحة كوفيد-19، والآثار المحتملة لهذه الاستعارات على مستويات الخطاب والممارسة الاجتماعية.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

  تحميل الملف

 

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق