تقارير ودراساتتقارير ودراسات دولية

النظام العالمي ما بعد جائحة كوفيد-19 من خلال تسعة مؤشرات

شكلت ظاهرة فيروس كورونا، منذ ظهورها في منتصف سنة 2019 بمدينة ووهان الصينية، لغزا محيرا استعصى على العلماء والمتخصصين، للكشف عن مكامنه وذلك بهدف الوصول الى الحقائق العلمية المثبتة التي أبانت عن سلسلة متكاملة منذ ظهور الوباء وصولا الى تحولاته وطفراته. الشيء الذي شكل تحد كبير لهؤلاء العلماء، للسيطرة على الفيروس الذي يطرح العديد من الإشكالات والتساؤلات التي تؤطر النظام العالمي ما بعد جائحة كوفيد-19 من خلال تسعة مؤشرات تم اعتمادها من قبل الاخصائيين والخبراء.

وفي الوقت الذي يحاول العالم التأقلم مع الاستراتيجيات التي وضعتها الحكومات على مستوى العالم من اجل التصدي لهذه الجائحة؛ صدرت العديد من الدراسات والأبحاث الاقتصادية والسياسية والسوسيولوجية تسعى في مجملها الى استشراف مستقبل العالم ما بعد الجائحة خاصة بعد انتاج ملايين من جرعات اللقاح الذي يقلل من خطورة الإصابة بالفيروس.

وفي هذا الصدد، يقترح المرصد المغربي للمشاركة السياسية ورقة بعنوان: ” النظام العالمي ما بعد جائحة كوفيد-19 من خلال تسعة مؤشرات “. الورقة المقترحة اليوم  اصدرها مركز الدراسات الاستراتيجية والتي تقدم رؤية عن وضعية العالم بعد تفشي الوباء من خلال رصد عوامل مختلفة تنصب بالضرورة في الشكل الذي ستصبح عليه الحياة والتحالفات الدولية والقوى الاقتصادية الى غير ذلك من التفاصيل.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق