تقارير ودراساتتقارير ودراسات وطنية

المميزات الرئيسية للسكان النشيطين العاطلين والنشيطين في حالة الشغل الناقص خلال سنة 2020

يعرف الهرم السكاني بالمغرب تحولات عديدة خلال السنوات الأخيرة، غير أنه ومع ذلك تشكل فئة السكان النشيطين قاعدة مهمة، ويمثل الشباب والنساء نسبة نشيطة ضمنها، ويمثل حضورهم في سوق الشغل عاملا أساسيا لتحقيق التطور والرفع من الإنتاج الاقتصادي، وقد عرفت سنة 2020 تحولات ناتجة عن حالة الطوارئ الصحية التي فرضها فيروس كوفيد19، مما انعكس أيضا على هذه الساكنة داخل سوق الشغل وهذا متوضحه مذكرة المندوبية السامية للتخطيط بعنوان : المميزات الرئيسية للسكان النشيطين العاطلين والنشيطين في حالة الشغل الناقص خلال سنة 2020.

من أجل هذا؛ الوضع يتطلب وضع آليات لتحسين قابلية التشغيل وإذكاء روح المقاولة لدى الشباب، إضافة إلى القضاء على الفقر وخفض التفاوتات على جميع المستويات وإشراك الشباب في القرارات التي تهم حياتهم، والاستثمار في تعليم جيد، خصوصاً لدى الفتيات والساكنة المهمشة، واعتماد تكوين ملائم مع سوق الشغل.

بالرجوع إلى هذه الحيثيات التي أثثت هذه السنة المنصرمة، وبالنظر إلى التحولات التي يعرفها سوق الشغل بالمغرب والناتجة عن حالة الطوارئ الصحية؛ الورقة المقترحة من إعداد المندوبية السامية للتخطيط بعنوان :المميزات الرئيسية للسكان النشيطين العاطلين والنشيطين في حالة الشغل الناقص خلال سنة 2020 ، تقدم هذه المذكرة وضعية السكان النشيطين العاطلين والسكان في حالة الشغل الناقص خلال 2020 وتطورها مقارنة مع سنة 2019. وذلك عبر تقديم المنحنيات الخاصة بنسب البطالة لدى الشباب والنساء، كما تقدم تفسيرات بخصوص سوق الشغل وساعات العمل.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق