تقارير ودراسات وطنية

المقاربة الحقوقية والحركات الاجتماعية بالمغرب

راكم المغرب تجربة حقوقية مهمة داخل البيئة الإقليمية والعربية، ساهمت فيها منظمات حقوقية بجهود نضالية مستمرة. وعلى صعيد الحقوق السياسية والمدنية ومنذ نهاية التسعينيات أنجز المغرب تقدما نسبيا، حيث جرم التعذيب بجميع أشكاله ورفع تحفظاته على اتفاقية مكافحة كل أشكال التمييز ضد المرأة، وعدل المسطرة الجنائية لضمان مقومات المحاكمة العادلة. وخلقت الدولة هيئات ومؤسسات ترتكز أساسا على النهوض بحقوق الإنسان في المغرب.

في هذا الإطار ، يتطلب الحديث عن تأثير الحركات الاجتماعية بالمغرب في المسار الحقوقي الوقوف على عدة محددات سوسيولوجية، ترتبط بتبيان صيرورة تفعيل المطالب الحقوقية وتعزيز مكتسباتها. مع النظر إلى خريطة الفاعلين الحقوقيين بالمغرب، وتفاعلهم مع محيطهم.

الورقة المقدمة تؤرخ لأبرز المراحل التي شهدتها الحركة الحقوقية بالمغرب،.مع  التركيز على فحص العلاقة المهمة بين حركة حقوق الإنسان من جانب وبين كل من الحركة الطلابية والحركة النقابية من جانب أخر، وذلك في ارتباطها  بمجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وستطرح هذه الدراسة الحق في العمل كمثال للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ،من أجل استقراء التطورات والتعقيدات التي تتمخض عن العلاقة بين المنظمات الحقوقية العاملة على هذه الحقوق من ناحية ورد فعل الحركات والأفراد الناشطين مجتمعيا في الدفاع عن الحق في العمل.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق