تقارير ودراساتتقارير ودراسات وطنية

المغاربة وكوفيد 19: التمثلات، المواقف والممارسات

فرضت شروط الحجز التي رافقت ظهور وباء كورونا تعليق الحياة الطبيعية، ويعزى ذلك إلى مجموع التدابير التي اتخذت لمواجهة الجائحة، وبالتالي كان نتاجها الحد القانوني والإلزامي لحركة الأفراد والجماعات، بهدف إضعاف الاتصالات والتفاعلات بين المصابين ووسطهم بشكل يحول دون التسبب في نقل العدوى واتساع دائرة المتضررين.

في نفس السياق فقد حفزت هذه التدابير التفكير الجماعي الذي يهدف إلى خلق أنماط حياة تتكيف مع القيود المفروضة تبعا لهذا الوضع خلال حالة الطوارئ الصحية. بشكل يخلق من الفيروس محفز اجتماعي بامتياز؛ ينقل الفرد من التفكير في حياته وحمايتها إلى التفكير في الحاجة الملحة والأولية للحد من مخاطر الوباء.

الورقة المقترحة تقرير من إنجاز مركز “منصات للأبحاث والعلوم الاجتماعية وهو جزء ثاني لدراسة أجريت في ماي المنصرم مع بداية تفشي الوباء، تحت عنوان المغاربة وكوفيد19 : التمثلات المواقف والممارسات. ويذهب هذا الأخير نحو محاولة الإجابة على الأسئلة التالية:

كيف تعامل المغاربة مع فترة الإغلاق؟ وما هي درجة تأثير تصوراتهم للمرض والمريض والمنشآت في الفترة الثانية للحجر على نفسياتهم؟ كيف ظهرت مستويات مختلفة من التضامن والتآزر والمساعدة المتبادلة؟ على من اعتمد المغاربة خلال هذا الوقت؟ وكيف تأثرت قيم معينة بهذه الفترة من إدارة الاحتواء؟

ويجيب التقرير عن هذه التساؤلات عبر مقاربة الوباء من زاوية كونه محفز اجتماعي ثم البحث في علاقة الحجر الصحي بثبات القيم والسلوكيات الدينية والاجتماعية للمغاربة، ومن ثم رصد ردة فعلم اتجاه الإجراءات المتخذة خلال هذه القترة.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

 

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق