المرصد

1- من نحن؟

انطلق المرصد المغربي للمشاركة السياسية من مبادرة مستقلة، عن كل توجه حزبي أو نقابي، نشأت بداية سنة 2019 من طرف مجموعة من الباحثين والمحللين والناشطين الشباب المهتمّين بالسياسات العمومية والشأن العام المغربي. ويُعْتَبَرُ المرصد مـشروعا علمـيا وأكاديميا بامتياز غايـته ضمان تتبع وضعية المشاركة السياسية عبر إجراء أبحاث معمقة حول مختلف الإشكالات المتعلقة بالعزوف السياسي والانتخابي، وكذلك من خلال توفير فضاء للحوار الحر والبناء للمساهمة في تنشيط النقاش العمومي الإيجابي والفعال حول السياسات العمومية المتبعة لتشجيع المشاركة السياسية.

2- رؤيتنا وأهدافنا

يسعى المرصـد المغـربي للمشاركة السياسية إلى تنوير الرأي العام عن طريق تقديم معلومة مستقلّة ومُدقّقة ومُوثّقة وناقدة للسياسات العمومية المعتمدة في تشجيع المشاركة السياسية ومحاربة العزوف السياسي والانتخابي. ويتبنى المرصد منهجيّة متعدّدة الاختصاصات للسياسات المتبعة في تشجيع المشاركة السياسية ومحاربة العزوف (المنهجية التاريخية، المنهجية الجغرافية، المنهجية السياسية …) ولا يقتصر فقط على المنهجية الحسابية.
ومن خلال أنشطته المتنوعة، يطمح المرصد إلى دمقرطة النقاش العمومي النقدي والبناء حول المشاركة السياسية وفتحه على جمهور واسع حتى لا يبقى حكرا على المنتمين للأحزاب السياسية. وهكذا سيسعى المرصد المغربي للمشاركة السياسية إلى إزالة الغموض عن الفكرة التي تفيد بأن السياسة هي اهتمام المتحزبين فقط حتى يتمكّن كلّ مواطن من فهم السياسات العمومية والمشاركة في إعدادها وصياغتها على المستوى الوطني والجهوي والمحلّي.
ويعمل المرصد كذلك على الادلاء برأيه حول السياسات العمومية المرتبطة بتشجيع المشاركة السياسية عن طريق إقامة جرد للأوضاع، وإعداد تحقيقات ودراسات أثر وإعطاء توصيات باعتباره قوة اقتراحية.
إلا أننا داخل المرصد المغربي للمشاركة السياسية لا نسعى إلى تحقيق هذه الأهداف بعيدا عن باقي الفاعلين في الحقل السياسي، بل إن مساهمتنا تتمثّل في التعاون معهم وفق مقاربة تشاركية.

3- قيمنا ومبادئنا:

الأهداف المسطرة من طرف المرصد المغربي للمشاركة السياسية ترتكز على مجموعة من المبادئ والقيم:

  • الدقة: يتبنى المرصد مناهج علمية مبنية على التحليل النقدي من أجل السماح للرأي العام الوطني بالنفاذ إلى معلومات موثوقة.
  • المشاركة: أحسن السبل للفعل والتغيير والتأثير في القرارات التي تهم السياسات العمومية تكمن في تشجيع المواطنين على المشاركة السياسية.
  • الحوار: وهو الطريق الأمثل للقبول بالتعددية والاختلاف في الأفكار والاجتهادات دون إقصاء أو استبعاد لرفع الكثير من الأحكام المسبقة.

 

4- أنشطتنا:

يقوم المرصد المغربي للمشاركة السياسية بتنزيل رؤيته وأهدافه عبر:

  • تحليل السياسات العمومية في مجال المشاركة السياسية وتسليط الضوء على الجوانب السلبية والإيجابية عن طريق إنتاج أوراق وتقارير سياسية.
  • المساهمة في النقاش العمومي حول القضايا السياسية بتنظيم محاضرات وموائد مستديرة من تأطير خبراء وفاعلين سياسيين وجمعويين.
  • دمقرطة السياسات العمومية ورهانات المشاركة السياسية وتبسيطها لجعلها مفهومة وفي متناول عموم المواطنين.
  • خلق شراكات وشبكات تعاون على المستوى الوطني والدولي.
  • إصدار تقارير دورية حول الحالة السياسية بالمغرب.
إغلاق
إغلاق