تقارير ودراساتتقارير ودراسات وطنية

الطبقة الوسطى بالمغرب: الرهانات والسبل

في الوقت الذي يستعد فيه المغرب لاعتماد النموذج التنموي الجديد، الذي يلامس تطلعات وانتظارات المغاربة، توصل المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بإحالة من رئيس مجلس المستشارين بهدف إعداد دراسة حول الطبقة الوسطى تحت شعار “إرساء طبقة وسطى مؤهلة ومزدهرة  ومبادرة”. ويدخل هذا في الدور الكبير الذي تضطلع به هذه الفئة من المجتمع، بوصفها عاملا أساسيا في النمو الاقتصادي لأنها تسند الاستهلاك الداخلي وتساهم في الاستثمار في مجلات متعددة كالتعليم والصحة  والسكن، كما أنها تلعب دور مهم في الحفاظ على استمرارية أنظمة الحماية الاجتماعية من خلال المساهمات والضرائب التي تؤديها الأسر.

ومن جهة ثانية، تعتبر الطبقة الوسطى ركيزة أساسية للاستقرار السياسي  لأي دولة، لأنها رافعة للتماسك الاجتماعي القوي والذي بإمكانه إلغاء جميع التفاوتات الطبقية داخل المجتمع ككل. إلا أن المغرب يعرف، ومنذ مدة، العديد من الاكراهات التي يصعب معها إعطاء تعريف واضح لهذه الطبقة لاسيما أن المؤسسات المسؤولة عن تحديد المفهوم تعتمد على التعريف من خلال الإحصاءات المبنية على الاستهلاك والدخل. ومن هذا الإشكال تمحورت رؤية المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول أن مفهوم هذه الطبقة لا يجب أن ينبني على التعريف الإحصائي، بل ينبغي التركيز على عدة عناصر تشمل: اعتماد سياسات ميزانية وجبائية تعيد توزيع الدخل وتقلص الفوارق، القضاء على الفقر ودعم الفئات الضعيفة التي تعاني الفقر و الهشاشة، التمكين الاقتصادي للنساء، تحيين جودة الخدمات الاجتماعية، تعزيز قدرات الرأسمال البشري، تنظيم وتطوير المهن الخاصة والوظيفة العمومية، ضمان انبثاق طبقة وسطى قروية، تطوير بنية تحتية رقمية مندمجة .وانطلاقا من هذه العناصر، بلور المجلس التوصيات التي خرج بها التي أخذت بعد إجرائي بهدف تحسين هذه الطبقة التي ستساهم بالنهوض بالتنمية في البلاد وأيضا إرساء مبادئ النموذج التنموي الجديد.

وللتعرف أكثر على مضامين التقرير، يقترح المرصد المغربي للمشاركة السياسية ورقة بعنوان الطبقة الوسطى بالمغرب: الرهانات والسبل تحت شعار “إرساء طبقة وسطى مؤهلة ومزدهرة  ومبادرة” من إصدار المجلس الاجتماعي والاقتصادي والبيئي يقدم من خلالها رؤيته حول الطبقة الوسطى بالمغرب وكيف يمكن المضي بهذه الفئة قدما لأجل المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد.

 

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق