تقارير ودراسات دولية

الشباب العربي والتحديات الراهنة التي تواجهه لبناء مجتمع المعرفة

شهد المجتمع العربي المعاصر تغيرات اجتماعية واسعة النطاق،  وتذهب مكونات هذا المجتمع نحو توجيه هذا التغيير إلى مسار يسهم في تحقيق مزيد من التقدم والنماء والإشباع لحاجات جميع شرائحه في العموم والشباب بصفة خاصة.

فالشباب يمثل الركن الحيوي للبناء الاجتماعي ومن حقه أن يفسح له المجـال لأداء دوره الاجتمـاعي فـي المجتمع وفي بنائه وتطوره ونمائه ،وهو بطبيعته أكثر الفئات الاجتماعية تقبلا للتغيير ، ولذلك يأتي دور الشـباب هـو الأنسب في عالم متغير يفرض متغيراته على مختلف المجتمعات والثقافات للاستفادة من إبداعاته وطبيعة استعداداته بما يمكن من مواكبة المستجدات والتكيف الإيجابي معها لأن جهود المجتمعات لن تثمر إذا فقدت روح التجديد والإبداع

تقدم الدراسة المقترحة رؤية إستراتيجية لمتطلبات إقامة مجتمع المعرفة عبر عمليـة إبـداع مجتمـع يتوخى الإصلاح في الداخل. وذلك عبر الانطلاق من فئة الشباب ، كما توضح الدراسة ضرورة إنتاج المعرفة التي تتيح الفرصة لتوليد التقنيين وتنمية قدرات الابتكار لدى الشباب العربي.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

تحميل الملف

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق