تقارير ودراساتتقارير ودراسات دولية

التوقعات الاقتصادية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بعد انطلاق عملية التطعيم العالمية

يطرح تقرير التوقعات الاقتصادية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي يصدر كل سنتين تحليلا للاتجاهات الاقتصادية الرئيسية التي من المتوقع إن يشهدها العالم في العامين المقبلين. يقدم لنا هذا التقرير الذي يتم إعداده من قبل قسم الاقتصاد داخل المنظمة، مجموعة متكاملة للعديد من التوقعات التي تهم بالضرورة الإنتاج والتوظيف والأسعار، وذلك بعد القيام بدراسة ميدانية لكل دولة عضو فيها واستخلاص كل التطورات والتأثيرات لهذه البلدان على المنتظم الدولي ككل.

أضف إلى ذلك، رفعت المنظمة توقعاتها للنمو العالمي إلى 5.6% في 2021، بعدما كان 4.2% وذلك استناد إلى الجهود المتضافرة لتنزيل خطة الإنعاش وحملات التطعيم. وعزت ذلك إلى تحسين الأفاق الاقتصادية العالمية بشكل واضح في الأشهر الأخيرة نتيجة لتوافر اللقاحات الفعالة بشكل تدريجي. في إشارة منها إلى إعلان إجراءات دعم جديدة في بعض الدول، تبين أن الاقتصاد العالمي يتكيف بشكل أفضل مما كان عليه بالرغم من وجود مجموعة من القيود المفروضة.

انطلاقا من هذه التفاصيل، وتتبعا لجميع التطورات والمستجدات، الخاصة بجائحة كوفيد-19 وما خلفته من خسائر على المستوى الاقتصادي العالمي والإقليمي، يقدم المرصد المغربي للمشاركة السياسية التقرير الأخير الصادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذين يبين فيه  انطلاقا من مجموعة من الدراسات الميدانية التوقعات الاقتصادية القادمة في ظل زمن الجائحة، وكذلك النتائج المرجوة بعد انطلاق عملية اللقاح والتطعيم العالمية.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية.

  تحميل الملف

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق