تقارير ودراساتتقارير ودراسات وطنية

الأعطاب التنموية والبدائل الممكنة لما بعد جائح ة كوفيد-19 في المغرب

فتحت جائحة كوفيد-19 المجال للعديد من الباحثين والاكادميين عبر ربوع العالم لأجل التفكير العلمي والمعرفي في التدبير العام لكل قضايا التنمية الاجتماعية والاقتصادية. وقد أبان فيروس كورونا عن وجود اختلالات متعددة بفعل استمرار تفشي هذه  الظاهرة الوبائية.وبالتالي، قرر بعض المختصين في مجالات مختلفة الى البحث في الأعطاب التنموية والبدائل الممكنة لما بعد جائحة كوفيد-19 في المغرب خاصة وبعض التجارب المقارنة عامة.

ووفق هذه الصورة، أصدر المركز المغربي للأبحاث وتحليل السياسات مؤلفا جماعيا يحمل مقاربة تحليلية للوضعية الوبائية التي مرت منها الدولة المغربية وطبيعة الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها من قبل المؤسسات. المؤلف يوضح المقاربة المنهجية بين الارتباط النسقي والبعد البنيوي في المشاكل الرئيسية في المغرب من خلال إبرازها واستشراف البدائل الممكنة.

وللاطلاع على المقالات العلمية التي تضمنها المؤلف، يقترح المرصد المغربي للمشاركة السياسية ورقة بعنوان ” الأعطاب التنموية والبدائل الممكنة لما بعد جائحة كوفيد-19 في المغرب ” يعرض من خلالها أهم النقاط والخطوط العريضة التي تناولها الباحثين والمشرفين على هذا العمل الذي تم تخصيصه بالضرورة لإظهار مكامن الخلل التي تشوب الاقتصاد الوطني والمنظومة التشريعية والقانونية والمجتمع ككل خلال ظهور الأزمات المباغتة والمتمثلة بالأساس في جائحة فيروس كورونا.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية

تحميل الملف

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق