تقارير ودراساتتقارير ودراسات دولية

إصابات متزايدة بالفيروس وتعاف معطَّل وتضخم مرتفع: تقرير صندوق النقد الدولي

طبقا للتوقعات التي أعلن عنها صندوق النقد الدولي لسنة 2022، بحيث استهل التقرير السنوي بالوضعية الاقتصادية العالمية التي بدأت تعرف تراجعا بعد أن عرف العالم إصابات متزايدة بالفيروس وتعاف معطل وتضخم مرتفع عكس ما عرفته الوضعية الاقتصادية من تعاف السنة الفارطة. ويرجع هذا التدهور إلى ظهور متحورات جديد لفيروس كورونا.

وعطفا على ما سبق، إن  انتشار سلالة “أوميكرون” الجديدة المتحورة من فيروس كوفيد-19أجبرت العديد من البلدان على إغلاق الحدود والرجوع إلى حصر الحركة الشيء الذي تسبب في تصاعد أسعار الطاقة وارتفاع التضخم واتساع نطاقه عن المستويات المنتظرة، الشيء الذي لمس الاقتصادات المتقدمة وكذلك اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية.

ومن المتوقع حسب تقرير صندوق النقد الدولي، فالنمو العالمي سجل تراجعا من 5,9% في عام 2021 إلى 4,4% في عام 2022 ، ومن المتوقع أن يتباطأ النمو العالمي إلى 3,8% في عام 2023. ويرتهن تحقق هذا التنبؤ بتراجع النتائج الصحية السلبية إلى مستويات منخفضة في معظم البلدان بنهاية عام 2022، مع افتراض تحسن معدلات التطعيم على مستوى العالم وزيادة فعالية العلاجات المتاحة..

بالإضافة إلى ذلك فإن ظهور متحورات جديدة من فيروس كوفيد-19 يمكن أن يطيل أمد الجائحة ويتسبب في تجدد الاضطرابات الاقتصادية. بحيث إن انقطاعات سلاسل الإمداد، وتقلب أسعار الطاقة، وتركز ضغوط الأجور في أماكن معينة، ومع رفع الاقتصادات المتقدمة لأسعار الفائدة الرسمية، قد تظهر مخاطر على الاستقرار المالي وتدفقات رأس المال إلى اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية، والعملات، ومراكز المالية العامة وخاصة مع الزيادة الكبيرة في مستويات الديون خلال العامين الماضيين.

وللاطلاع على تفاصيل التقرير، يقترح المرصد المغربي للمشاركة السياسية اليوم ورقة بعنوان: ” إصابات متزايدة بالفيروس وتعاف معطل وتضخم مرتفع: تقرير صندوق النقد الدولي”. التقرير يرصد أهم الخلاصات التي قدمها صندوق النقد الدولي حول افاق الاقتصاد العالمي خاصة بعد التراجع الذي عرفه في منتصف سنة 2021 وذلك بسبب ظهور متحورات جديدة من فيروس كوفيد-19.

المرصد المغربي للمشاركة السياسية

  تحميل الملف

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق