تقارير ودراسات دولية

أزمة المشاركة السياسية للشباب الجزائري

 

“أزمة المشاركة السياسية للشباب الجزائري” كانت محور مذكرة مكملة لنيل شهادة الماستر في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من إعداد الباحثة أماني العابد بكلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة محمد خيضر الجزائرية.

ويمكن اعتبار “أزمة المشاركة السياسية” موضوع الساعة على الساحة السياسية والأكاديمية، لا سيما في المواعيد الانتخابية، زيادة على خطورة واتساع هذه الأزمة وتجذرها وانعكاساتها السلبية على كافة الأصعدة بالنسبة للأنظمة السياسية خاصة منها العربية والنظام السياسي الجزائري على وجه التحديد.

وفي سياق متصل، تعتبر هاته الدارسة محاولة لإثبات وجود أزمة مشاركة سياسية للشباب في الجزائر، ومحاولة لرصد بعض المؤشرات والمعايير التي تثبت ذلك، من أجل معرفة الأسباب والعوامل والجهات المسؤولة (النظام السياسي والمواطن الجزائري في حد ذاته) التي تقف و ارء هاته الأزمة.

 

تحميل

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق